الاثار العربية المتاحف والمعارض

حلية من الألف الثاني قبل الميلاد في متحف قصر العين

حلية مدفن القطارة التي تعود إلى فترة وادي سوق العين – الامارات المتحدة

لا تكفي زيارة واحدة لمتحف قصر العين الذي يعتبر من أهم المزارات السياحية والتراثية في منطقة العين الخضراء، حيث يقصده عشاق التراث العريق لقراءة بعض الصفحات المجيدة والأصيلة من تاريخ شعب دولة الإمارات بما يحويه من شواهد أثرية نادرة.

فلا تتوقف أهمية معرض متحف قصر العين على ما يتصف به من تعدد وشمولية، فما يضمه من معروضات تتمتع بأهمية كبيرة، فلا بد لزائر المعرض أن يتوقف طويلاً أمامها لمعرفة تفاصيل تاريخها.

وفي هذا الإطار خصص المتحف، التابع لدائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي شهر مارس لتسليط الضوء على حلية من مدفن القطارة تعود إلى فترة وادي سوق، وذلك في إطار البرنامج التعليمي للمتحف الذي يهدف إلى تسليط الضوء على أهم المقتنيات والقطع الفنية المميزة التي يحتويها المتحف، وليس هذا فحسب، إذ يتم اختيار القطع بعناية من قبل المختصين.

مدفن القطارة

وقالت موزة العامري، مسؤولة الاتصال في دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي: «يعتبر متحف قصر العين واجهة وقبلة لزوار مدينة العين كالسياح وطلاب المدارس وغيرهم من الذين يقصدونه من كل مكان لطالما أنه يجسد قيمة تاريخية.

وتم تخصيص شهر مارس ضمن البرنامج التعليمي لمتحف العين الوطني، التابع لدائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي لتسليط الضوء على حلية من مدفن القطارة، التي تم اكتشافها من مدفن القطارة، ويوليها فريق خدمة الزوار في المتحف اهتماماً خاصاً أثناء إرشاد السياح في المتحف. ونحن على يقين بأن الحلية ستكون موضع اهتمام زوار متحف قصر العين».

وأضافت العامري: «يرافق البرنامج التعليمي لمتحف قصر العين ورش عمل تفاعلية وتعليمية للأطفال تهدف إلى الارتقاء بمعرفتهم بالكنوز التي يضمها المتحف، وتعزيز وعي الطلبة بالمقومات الثقافية والتراثية والمواقع التاريخية في منطقة العين، وتنمية مهارات الطلبة الإبداعية.

وتقام ورش العمل للأطفال فوق سن العاشرة تحت عنوان القطعة المميزة كل يوم ثلاثاء عند الساعة العاشرة صباحا. حيث نريد تعريفهم بأن حلية مدفن القطارة مصنوعة من معدن الإليكتروم وهو خليط من الذهب والفضة، مشكلة على هيئة حيوانين ملتصقين من ذوي القرون. وتستخدم القطعة على الأرجح للزينة لكلا الجنسين، بحيث تعلق بالرقبة كالقلادة وتسمى أيضا دلاية، وربما استعملت لغرض ديني أو غرض آخر».

مميزات

تتميز حلية مدفن القطارة بعدة مميزات، كما تحمل عدة دلالات في تصميمها وتنسيقها، إذ تعكس التطور الفني والصناعي في فترة نهاية العصر البرونزي، أو نهاية النصف الأول من الألف الثاني قبل الميلاد، حيث يدل تصميمها ودقة صناعتها على الرقي الفني في تجسيد الحيوانات على شكل تمثال يحاكي الواقع.

كما أن الحلية من مكتشفات البعثة المحلية في مدفن القطارة، وقد عثر على مثيلات لها في مدافن البدية وشمل والظية، وتشير أعدادها وتوزيعها إلى أنها صنعت محلياً، ويبلغ وزنها حوالي 11 غراماً، ويعتقد بأنه تم استيراد الحلية من خارج حدود المنطقة الجغرافية للموقع الأثري.

المصدر: البيان