اثار الشرقية الاثار الاثار السعودية الاحساء البيئة التراث علماء ورحالة

أميركي رأس أرامكو وأعاد قطعاً أثرية لمدائن صالح

ضمن رحلاته في الجزيرة العربية

أخذ رجل أميركي 14 قطعة أثرية متنوعة من #مدائن_صالح ومواقع أخرى من المملكة ونقلها إلى الولايات المتحدة في أواسط التسعينيات.

وتم عرض هذه القطع في متحف الساميات بجامعة #هارفارد على سبيل الإعارة المؤقتة.

وأعيدت القطع التي رحلها الأميركي توماس بارجر إلى بلاده للمملكة عام 2002 بجهود من مؤسسة التراث الخيرية.

وتتكون القطع من 5 أوانٍ فخارية، و5 كسر فخارية، وقطعتين حجريتين عليهما كتابات، وجزء من شرفة جصية، ونجر منحوت من الحجر الرملي.

توماس الذي عمل مديرا للعلاقات العربية في شركة #أرامكو متنقلاً في وظائف متعددة فيها، إلى أن ترأس الشركة 10 أعوام، من عام 1959 حتى 1969، وكان يعمل جيولوجياً، إلا أنه امتلك حدساً قاده إلى الاجتهاد في فك أسرار طبقات أرض شرق الجزيرة العربية.

وساعد توماس على اكتشاف أول بئر زيت في شهر مارس عام 1938، والذي أدى بأرامكو في النهاية إلى اكتشاف حقلي بقيق والغوار العظيمين، بحسب مجلة “أرامكو وورد” الصادرة في سبتمبر 1969.

بئر الخير مع بن رمثان
ألف توماس كتابا اسمه “تحت القبة الزرقاء”، وأبرز ما روى فيه إعجابه بمهارة #السعودي خميس بن رمثان ودلالته في الصحراء، وهو الذي قاد الجيولوجيين حينها للعثور على “بئر الدمام رقم 7” البترولي الشهير، والذي أمر الملك عبدالله بن عبدالعزيز أن يطلق عليه اسم “بئر الخير”، فقال عنه توماس بارجر في كتابه: “في الصحراء لا يتوه خميس أبدا، فإضافة إلى حاسته السادسة والتي هي نوع من البوصلة الدفينة التي لا تخطئ، كانت لديه ذاكرة مدهشة تمكنه من تذكر “دغلة” كان قد مر بها وهو شاب، أو اتجاه موقع بئر سمع عنه قبل عشر سنوات”.

توماس وحكايات البادية
توماس بارجر، العالم الجاد الذي كان يدرس اللغة العربية وجيولوجيا البترول، على ضوء المصباح في خيمته، وهو عالم النبات الذي كان يجمع ويسمي نباتات الصحراء، وهو ذلك الرجل المحبوب الذي يكسب صداقة كل من التقاه من العرب في البادية، فعشق الترحال وحياة البدو، ووثق العديد من رحلاته مع زوجته وأصدقائه، خاصة ما يجمعهم من حياة البدو وبيوت الشعر القديمة متقمصين عاداتهم الاجتماعية البدوية.

ضمن رحلاته في الجزيرة العربية

الخرائط الجيولوجية
خلال الثماني والأربعين ساعة الأولى من تواجده في السعودية، كانت أولى مهام بارجر التعرف على جيولوجية السعودية، كما كانت معروفة حينئذ، ثم ذهب في رحلة للمساعدة في مسح بعض المناطق على الساحل الشرقي، وقضى 4 شهور في استكشاف منطقة كبيرة تقدر مساحتها بـ 40 ألف ميل مربع، وانخرط في رسم بعض الخرائط خلال السنتين التاليتين، جاب بارجر معظم مناطق المملكة، خاصة تلك التي لم تطأها أرجل الغربيين، كالدهناء ورمال الجافورة وسهول أبو بحر المقفرة والربع الخالي.

كانت آخر رحلات بارجر الحقلية إلى ليلى والسليل عند قاعدة سلسلة جبال طويق، وهي المنطقة التي لم يرها أي أحد من منسوبي أرامكو من قبل، ما عدا غربيا واحدا كان قد اخترقها عام 1917 هو جون فيلبي.

قصة أرامكو والمجتمع المحلي
بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، انخرطت أرامكو في مواكبة تصاعد الطلب العالمي على البترول والوقود للنهوض بالاقتصادات المنكوبة في #أوروبا وآسيا، هذه الدورة التوسعية التي بدأت في عام 1943، حولت أرامكو من مجرد كيان صغير لإنتاج البترول إلى واحدة من أكبر منتجي النفط في العالم.

منذ ذلك الوقت المبكر من تاريخ الشركة، أدرك بارجر أن وجود أرامكو على أرض الجزيرة العربية، قد يعتمد على جودة علاقتها مع السكان المحليين، حينها عملت أرامكو السعودية على عدد من البرامج الواسعة والجوهرية التي أدخلتها أرامكو على الحياة في السعودية ودعمتها على مدى العشرين عاماً التالية، والتي شملت الجوانب الاجتماعية والتعليمية والاقتصادية.

تنقلاته الوظيفية في أرامكو
في 1947 أصبح المشرف على العلاقات ومسؤولاً عن قسم الأبحاث والتحليل والتخطيط، وفي نفس العام مساعد مدير العلاقات الحكومية التي أصبح مديرها عام 1949، وفي عام 1952 في قمة فترة التوسع أصبح بارجر المدير العام لشؤون الامتياز، في تلك السنة ارتفع الإنتاج اليومي من 11,809 برميل في اليوم إلى 824,757 برميل يوميا، وفي تلك السنة اكتشف حقل السفانية أكبر حقل بترول مغمور في العالم، في تلك الفترة كانت أنابيب التابلاين تنقل البترول السعودي إلى البحر المتوسط، ووصل عدد القوى العاملة في الشركة إلى 25,000 موظف، وانتقلت إدارة أرامكو من الولايات المتحدة إلى السعودية.

المصدر: العربية.نت

About the author

admin

الرؤية: توفير محتوى عربي مميز
الرسالة: ايصال المعلومة بشكل شيق ومفيد

Featured