اثار العراق الاثار الاثار العربية التراث العالمي المتاحف والمعارض

الآثار العراقية تتسلم أكثر من 300 قطعة أثرية من بعثة تنقيب أمريكية – عراقية مشتركة

أحد الاكتشافات الأثرية في كردستان العراق (جامعة توبنغن الألمانية)

تسلمت الهيئة العامة للآثار العراقية أكثر من 300 قطعة أثرية من بعثة التنقيب الأمريكية – العراقية المشتركة، التي استخرجت هذه القطع الأثرية من مدينة أور التاريخية في جنوبي العراق.

وأعرب وزير الثقافة والسياحة والأثار العراقي عبد الأمير الحمداني خلال إشرافه على تسلم هذه القطع الأثرية عن سروره لتسلم هذه القطع الأثرية التي وصفها بالمهمة والتي استخرجت من مدينة أور جنوبي البلاد، وفقا لبيان صادر من الوزارة.

ونقل البيان عن الحمداني قوله “لقد وضعت الوزارة خطة تقوم على حماية الأثار وتعزيز وجود الكوادر العراقية التنقيبية وإرسال فرق وطنية للعمل في جميع المحافظات العراقية” ،معربا عن اعتقاده بأن الكوادر المحلية مؤهلة وقادرة على العمل والتنسيق مع البعثات الأجنبية .

وأضاف “أن العراق منفتح على المجتمع الدولي الذي يقف معنا، فحضارة العراق حضاره للانسانية جمعاء”.

من جانبها قالت رئيسة البعثة الامريكية إليزابيث ستون”ان البعثة بحثت في مدينة أور كونها أولى المدن تكوينا للمجتمعات السكانية في العالم، وكانت النتائج البحثية كلها تؤكد على أن الناس في تلك المجتمعات متساوون دون تمييز ليعطونا درسا في المساواة والعدالة والمحبة فيما بيننا”.

وتابعت ” أن التركيز كان على معرفة كيفية تكوين هذه المدن والمستويات المعيشية لسكانها من ناحية التمييز الطبقي”.

كما نقل البيان عن وكيل الوزارة لشؤون السياحة والأثار قيس حسين رشيد قوله ” تسلمنا نتاج أعمال بعثة التنقيب المشتركة التي عملت لمدة شهرين للتنقيب في أور لتظهر لنا نتائج علمية ممتازة”.

وأوضح أن القطع التي تم استلامها اليوم ستجد طريقها للعرض في المتاحف العراقية.

ويوجد في العراق أكثر من 10 آلاف موقع أثري في عموم البلاد لم يجر التنقيب فيها وبسبب الأوضاع الأمنية التي اعقبت الاحتلال الأمريكي تعرض بعض هذه المواقع إلى عمليات سرقة من من قبل العصابات المتخصصة بسرقة وتهريب الأثار، كما قام التنظيم المتطرف بسرقة الأثار والمواقع الأثرية في المناطق التي سيطر عليها عام 2014.

وكانت الأثار العراقية قد تعرضت في عام 2003 عقب الغزو الأمريكي للبلاد لأكبر عمليات سرقة في التاريخ للمتاحف والأثار العراقية، فقد سرقت آلاف القطع الأثرية وتم تهريبها وبيعها خارج العراق، فيما تبذل الحكومة العراقية جهودا كبيرة لاستعادة هذه الأثار المهمة.

بغداد 10 أبريل 2019 (شينخوا)

الأقسام